mohamedyehya
استفتاء  
  الصفحه الرئيسيه
  كلمه فضيله الشيخ
  السيرة الذاتيه
  الدروس والخطب
  خطب فضيلة الشيخ
  من اثار فضيله الامام
  => حقيقه الاعتقاد المنسوب للامام الشافعى
  => حقيقه التصوف عند الكلاباذى
  => النبذه اليسيره
  => إعلام الراكع الساجد بمن دفن
  تسجيلات فضيلة الشيخ مع القنوات الفضائيه
  اخبار فضيلة الامام
  مؤلفاته
  الصور الشخصيه
  مواقع صديقة
  منتدى الموقع
  استفتاء
النبذه اليسيره

 

النبذه اليسيرة
فى

ترجمه العلامه المحدث

فضيله الشيخ /محمد ابراهيم عبد الباعث الحسينى الكتانى

بقلم فضيله الشيخ /محمد يحيى عبدالنعيم الكتانى خادم العلم بمسجد سيدى ياقوت العرشى
 
اولا الاسم والنسب:
 
هو شيخنا الامام العلامه المحدث الفقيه المجتهد المفيد الداعيةا لى الله والمتعشق لحضرة سيدنا رسول الله صلى الله عليه واله وسلم المقتدى بحاله وقاله .
 
السيد/ محمد بن العارف بالله الولى الشهير والفقيه الكبير قطب وقته وبركه عصره العلامه الامام السيد/ ابراهيم بن الامام البركه الصالح صاحبالكرامات الظاهرة والاحوال الصادقه السيد /عبد الباعث بن السيد الشريف /احمد بنالشريف طيب الذكر السيد/ غنيم واليه تنسب العائله المباركه وباسمه اشتهرت (الغنيم).
 
ينتهى نسبه الى الامام سيد الشهداء ودرة الاتقياء السبط الحسين بنباب مدينه العلم والحكم امير المؤنين على بن ابى طالب من البضعه الطاهره المحمديهالسيدة فاطمه الزهراء بنت سيد الوجود وسر الشهود سيدنا ومولانا محمد رسول الله صلىالله عليه واله وسلم .ونسبه (حفظه الله)من اعلى الانساب واقربها الى رسول الله صلى الله عليه وسلم
 
نسب كأن عليه من شمس الضحى & نورا ومن فلق الصباح عمودا
 
مــــافيه الاطيب من طيب &حاز المكارم والتقىوالجـــودا
 
ثانياً:مولده ونشأته:
 
ولد حفظه الله تعالى _ فى السابع والعشرين من رجب سنة (1365هـ) بثغر الاسكندريه وكانت والدته رحمها الله تعالى لا يعيش لها ذكور فلما حملت بهوولدته وهبته للعلم واشترت بمالها صحيح البخارى واوقفته لله تعالى _ على اسمهبالزاويه الباعثيه رجاء ان يبارك الله تعالى _ فى ولدها فتم لها المقصود وبارك اللهتعالى _ فيه فنشأ محوطا بعنايه والديه لا يفارق والده طرفه عين يحضره فى مجالسهويقرؤه مع الاخوان صحيح البخارى حتى اتقن قراءته وفاق اقرانه فى ذلك بل لقد كانوالده رضوان الله عليه يطلب منه ان يصحح قراءة الصحيح للحاضرين من المشايخ والوجهاءمع صغر سنه فيظهر فى ذلك براعة يعجب لها الحاضرون .وكان حفظه الله وهو فى سنىالدراسه الاولى يظهر ذكاء وفطنه ومحبه شديده للعلم خصوصا الحديث الشريف حتى لقد كان يأخد معه كتب الحديث النبوى فى المدرسة مع انه كان غير مطالب بها فى دراستهالمدرسيه وما ذلك الا لتعلقه بالحبيب صلى الله عليه وعلى اله وسلم.
 
وكان والده يغرس فيه الخير ويرى محبته للعلم وربما اخذته سنة منالنوم وهو بين اصحابه فيستيقظ والده وهو يقول "سبحان من علمك يامحمد يابنى " وهوساعتها لا انشغال له بعلم او طلب وهكذا تلقى شيخنا العلم على يد والده الذى اعتنىبه اشد الاعتناء وبشره بأن العلم سيسعى اليه ويكون له منه الحظ الاوفر حتى اتم حفظ صحيح البخارى كاملا باسانيده وهو لايزال فى اوائل سن الشباب .
 
ولما بلغ السادسه عشر من عمره اعتلى المنبر بتوجيه والده ودعا الىالله تعالى على بصيره وذاع صيته واشتهر بالعلم والصلاح .
 
اخذ الطريقه الكتانيه فى حياة والده من سيدى الشيخ العلامه السيد/ عبد الرحمن الكتانى وساق الله تعالى اليه كتبها -على ندرتها فى هذا الوقت _ ومشايخها فاعتنوا به واجازوه وكانت بينه وبينهم مراسلات واتصالات لم تنقطع الابوفاتهم على رأسهم السيد العلامه /ابراهيم الكتانى بن مؤسس الطريقه الشهيد الشيخسيدى محمد بن عبد الكبير الكتانى ,
 
بعد وفاة والده التف حوله الاخوان الباعثيون ووجدوا فيه والدهالمبارك وايقنوا انه وارث علمه وحاله فعمر بهم الزاويه وكان خير خلف لخير سلف حتىعين شيخنا للطريقه الكتانيه فى مصر فقام باعبأء هذا الروحى خير قيام داعيا الى اللهتعالى ودالا على رسول الله صلى الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم بما تحلى به من اخلاق واداب وما افاض عليه الملك الوهاب .
 
ثالثاً: شيوخه ومجيزوه:
 
التقى شيخنا _حفظه الله_ بالعديد من اهل العلم والفضل وفى مقدمتهمالعلامه المحدث ابى الفضل عبد الله بن الصديق الغمارى المغربى فى سنة 1413هـ ولازمه مدة طويله كان فيها السيد/ عبد الله بن الصديق مقيما عنده فى منزله وقد اجازه السيدعبد الله بن صديق بجميع ما تصح له رواتبه اجازه تامه ولقد كان لشيخنا فى قلب السيد عبد الله منزله عظيمه كما كان للسيد عبد الله بن الصديق اثر كبير فى حياه شيخناحفظه الله ومن شيوخه كذلك:
 
-العلامه المشارك المصلح السيد/ عبد الرحمن بن محمد الباقرالكتانى المتوفى فى 1401هـ
 
-العلامه المحدث السيد/ محمد المنتصر الكتانى المتوفى فى 1419هـ
 
-العلامه المحدث والولى الكبير السيد / محمد الحافظ بن عبد اللطيف التيجانى
 
-العلامه المسند الولى المعمر الشيخ/محمد سعد بدران (حفظهالله)المولود سنه 1916م وهو اخذ عن الامام ابو النصر بن الامام السيد /ابو المحاسن القاوقجى المتوفى سنه 1305هـ
 
-العلامه الشيخ/عبد الله بن عبد الصمد رئيس رابطه علماء المغرب المتوفى سنه 1409هـ اخذ عنه شيخنا مراسله
 
-العلامه المحدث السيد/ عبد العزيز الصديق الغمارى المتوفى 1418هـ
 
- العلامه المحدث السيد /ابراهيم الصديق الغمارى (رحمه الله تعالى )
 
-العلامه الشيخ/عبد الله بن عبد القادر التليدى حفظه الله تعالى
 
-العلامه الشيخ/عبد الفتاح ابو غده المتوفى 1417هـبالمراسله
 
العلامه المحدث/ حبيب الرحمن الاعظمى توفى 1412هـ بالمراسله
 
-العلامه المسند/ محمد ياسين الفادانى المتوفى 1410هـ
 
- العلامه الشيخ /نجم الدين الكردى
 
- العلامه الشيخ / احمد خيرى تلميذ الامام الكوثرى
 
وغيرهم ممكن سأذكرهم تفصيلا فى ثبته الذى اخرجه له قريبا -ان شاءالله تعالى -
 
 
رابعا:وظائفه واعماله:
 
كان حفظه الله تعالى موظفا فى بدايه حياته بالحكومه ثم اعتزلالعمل الحكومى وتفرغ للدعوة الى الله تعالى ومن يومها وهو لا يألوا جهدا فى الدعوةالى الله تعالى ورسوله عليه الصلاه والسلام على بصيره فقام خطيبا ومدرسا فى مساجدالاسكندريه وكذلك القاهرة
خامسا:اراؤه وافكاره:
 
يعتبر شيخنا بحق احد الاعلام الذين جددوا فى هذا القرن فهو بارءهالمستنيرة ونظرته العميقه المتخصصه فى الشريعه الاسلاميه والتى تتناسب مع روح هذاالعصر جدير بان يعد احد مجددى العصر ولقد كان له (حفظه الله) ثورات عديدة ضد اهلالزيغ من دعاه التجديد الذين يريدون هدم الذين بادعائهم تجديد الفكر الاسلامى وهى كلمه لايريدون من وراءها الا ان تكون ستارا لبث سمومهم بين المسلمين.
 
وكانت مواجهة شيخنا حفظه الله تعالى لامثال هؤلاء فى خطبه ودروسه حصن امان لكثير من المسلمين من ان ينزلقوا فى مهاوى هؤلاء المضللين.
 
كما حاور (حفظه الله ) دعاة الفقه من ارباب الافكار المغلوطهوالاتجاهات المنحرفه علميا فبين لهم اخطارهم ووجد لهم افكارهم وحل لهم المشكلاتالعلميه التى تحيروا فيها .
 
وبالنظر فى مؤلفاته التى سنذكرها يتضح لنا جليا مدى التزامه بالضوابط الشرعيه وانطلاقه منها فى تصحيح المفاهيم وتغيير الاراء كل ذلك وهو لايخالف الهدى المحمدى طرفه عين يستضىْ فى حندس الظلام بنوره وبهديه واتضاح سبيله.
 
زكان مما دعا اليه حفظه الله تعالى -نبذ الفرقه والاختلاف بينالمسلمين واخماد الفتنه الثائره بينهم بسبب اختلاف مذاهبهم وطرقهم ومسالكهم واطلاق بعضهم قاله الاكفار فى بعض مما دفعه الى اخراج كتابه (ابراء الذمه) والذى وجه فيه حديث افتراق الامه توجيها جمع بين الروايات وبين منه مراد المصطفى صلوات الله عليهواله وسلم بما لم يسبق اليه .


كما انه من أشد المنكرين للبدعوالخرافات والمحدثات التى ليست من الدين فى شىْ ولا يقبل الا ما عضده الدليل وقامت على ثبوته الحجه التى لامراء فيها .
سادسا : غزاره علمه وسعه اطلاعه وقوه حفظه
ان هذا الفكر المستنير وهذه الاراء التجديدة لا شك تشير اشاره واضحه الى غزاره علمه واطلاعه الواسع وما أوتيه من قريحه سياله وحفظ تام للأدله القرآنيه والحديثية وقدرة على استنباط اوجه الدلالة منها بل ومعرفته التامة بأقوال الصحابة رضوان الله عليهم وآراء العلماء فى المسائل التى يتكلم فيها وسرده هذه النصوص من حفظه دون تلعثم او تقديم او تاخير او تبديل او تحريف من الامور التى حيرت جلساؤه من اهل العلم وطلبته فكل من سمعه يقول " انه يتكلم كأنه يقرأ من كتاب " وهذه الكلمة القليلة المبنى الواسعه المعنى لا يجد الانسان مهربا من عمق معناها الذى يفاض على قلبه حين يسمع شيخنا (حفظه الله).
وهو لم يدع فنا الا تكلم فيه ولا علما الا اخذ منه بحظ وافر سواء التفسير والحديث والفقه والاصول وعلم الكلام على المنهج اهل السنه بل له محاضرات ودروس فى (سر القضاء والقدر) اشك انها قرعت سمع انسان من قبل ان يسمعها من شيخنا او وجدت فى كتاب لعالم او مؤلف لباحث مع كثره من تكلموا او الفوا فى هذا الباب العظيم التيار والواسع الاخطار .
وهو صاحب غوص فى بحار اللغه وفقهها وآدابها وتمكن عجيب فى نحوها وصرفها وفنون بلاغتها لا يغيب عنه من قواعدها شىْ واذا تكلم بها ظننت أنه ما تربى الا فى كنفها وما غذى الا بلبانها فلا تلعثم ولا خطاْ بل هو اللسان العربى المبين ( وراثه محمديه)
اما فى التفسير والحديث ففيها برع فأبدع وخاض غمارها فشنف الاسماع وحرك القلوب وأمتع .
تسمع منه فى الحديث والتفسير من فيوضات الحق عليه ما لاتجده فى كتاب او تسمعه من عالم متخصص وكتابه "رد الشبهات خير شاهد" اما علم الحديث الشريف فهو فى مصر رافع أعلامه وناصر ايامه وناشر أحكامه وفاتح أغلاقه ومزيل اشكاله بحسن بيانه.
ويكفيك ان تعرف ان محفوظاته من الحديث الشريف تجاوز مائه ألف حديث نبوى وهذا لم يظفر به كثير من المتقدمين فضلا عن المتأخرين بل هو من الفضل النستأثر به للافذاذ الجهابذة.
وهو يحفظ هذا كله دون تكلف او احتياج الى مراجعه او تردد او شك فيما يحفظ وهذا يدل دلالة واضحة على سيلان قريحتة وذكاؤة المفرط ولذلك مامن مسأله الا ولها عنده حديث نبوى يحفظه .
ولما كثر جدال الناس فى حكم نقل الاعضاء ولم يسمعوا من أهل العلم فيها دليلا قاطعا يرجح الحلية على الحرمة والعكس قام شيخنا حظه الله بتالف كتابه "نقل الاعضاء بين الحلية والحرمة" والذى لم ينبس فيه ببنت شفه فى ذيلها حتى اصبح القارىْ لا يشك فى حرمة ذلك مهما تاول المتأولون واختلف المختلفون .
وكيف لا مؤلفه هو الامام المحدث المفيد الواسع الاطلاع العظيم الباع.
هذا ويحتاج ما نحن بصدده من الكلام عن سعه علمه واطلاعه لمؤلف خاص ولكن هذه الاشارة تكفى الان
حقق الله تعالى لشيخنا الامانى وحفظه بما حفظ به القران العظيم والسبع المثانى امين.
mohamed_yehya_2008@yahoo.com  
 

ما رايك فى موقع فضيله الشيخ محمد يحيى
جيد جدا
جيد
متوسط

(View results)


 
Advertisement  
   
Today, there have been 14118 visitors (29796 hits) on this page!
=> Do you also want a homepage for free? Then click here! <=